اتصل بنا  المركز الوطني لصعوبات التعلم  التقويم الجامعي  القبول و التسجيل  البرامج والتخصصات  الصفحة الرئيسية

  

   

 

كليـة  الأميرة ثــروت

 Princess Sarvath

  Community College

 

جـمـعــيـــــة الــشـــابــــات المــســلمــــات

Young Muslim Women's Association

           

 

        

كلمة عميد الكلية في تخريج الفوج التاسع والعشرين

بسم الله الرحمن الرحيم

"قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم" صدق الله العظيم

صاحبة السمو الملكي الأميرة رحمة بنت الحسن المعظمة رئيسةَ مجلسِ أمناء الكلية

 مندوبة صاحبة السمو الملكي الأميرة ثروت الحسن الرئيسة الفخرية لجمعية الشابات المسلمات

أصحابَ المعالي والعطوفة والسعادة

ضيوفَنا الكرام / خريجاتِنا العزيزات

من مبتدآت تؤمن بأنه إذا كان للإنسان الحقُ في أن يحقق مختلف كمالاته وان يؤهل لما هو له أهيأ ، وإذا كان حقُ الانسان في التعليم حقاً طبيعياً لا يمارى فيه عبر مناخ تتكافأ فيه الفرص ... وإذا كان للإنسان الحقُ في ان يتمتع بما هو ميسر له وبما يقوى عليه في اطار فرديته الفريدة ... وإذا كان تفاوت الخلق في انصبتهم من المزايا البشرية لا يلغي تساويهم في القيمة الانسانية ... وإذا كان الناس درجاتٍ في قدراتهم المادية لا يصح معها أن تقف حائلاً دون تمكينهم من تحقيق الذات، والتعبير عما يثوي في النفوس من قوى وملكات ... إذا كان للانسان كل هذا ولكل هذا ولغيره، تأسست في غرة العقد الثامن من القرن العشرين كليةُ الأميرة ثروت لتصبح بتوجيه كريم من صاحبة السمو الملكي الأميرة ثروت الحسن كليةً غير ربحيةٍ تعطي أكثر مما تأخذ... تعلم وتربي دونما توقف عند مغنم أو مغرم ، تؤمن بأن العلم نسغ الحاضر وعماد المستقبل وبغيره لا تنمو معارف ولا تتفتح مواهب ولا تزكو براعم ابداع ، بل وبغير العلم لا يتطور مجتمع ولا تطيب حياة فكانت رسومُها الدراسيةُ تناظر رسومَ الكليات الحكومية أو تقل، فضلاً عن منح المتفوقات من الطالبات حقَ الدراسة المجانية الكاملة .

سيدتي صاحبة السمو

إذا كانت سمو منشئة الكلية وراعيتها على مدى ثلاثة عقود قد أملت بهذه التدابير أن تكون الدراسة بمكنة كل الناس لكي لا يوصد بابُ العلم أمام أحد من الناس فما اخالك إلا سالكة تلك الدروب وحاملة لواء هذه الرسالة ، فطوبى لك سيدتي الأميرة تمنحين فرصة التعليم والتلقي لمن تعز عليهن الفرصةُ ، وتدنين سبيلها لمن تنأى عنهن بها السبل .

صاحبةَ السمو

أيها الحفلُ الكريم

     ويأتي انشاء المركز الوطني لصعوبات التعلم في رحاب هذه الكلية الذي يمنح خريجيه درجة الدبلوم العالي دليلاً على تميز الكلية على غيرها من الكليات الخاصة وشهادة        

   على قدرتها على التجدد وتطوير الذات. فهو يمثل أولَ جهد واعب منظم في حقل معالجة الصعوبات التعلمية في الأردن إن لم يكن في المنطقة العربية بأسرها ، وأصبح المركز

   معتمداً  من اليونسكو واليونسف ومنظمات دولية أخرى في تزويد معلمي أقطار عربية متعددة بعلم صعوبات التعلم. وعقد المركز في هذا المجال دورات تدريبية للمعلمين في دمشق

 وبيروت والقاهرة ومسقط وصنعاء. وأصبحت مؤلفاتُه واختباراتُه مراجعَ هامةً في مكتبات كثير من المؤسسات والجامعات العربية من جامعة الكويت الى الجامعة الامريكية في بيروت الى اكاديمية الملك فهد في لندن فضلاً عن عدد من الجامعات الأردنية .

أيتها الخريجات العزيزات

إذا      كنا نحتفل اليوم بتخريجكن من الكلية جنىً طيباً وغرساً زكياً فلا تظنن أن يوم التخرج في حياة المرء خاتمة المطاف ونهاية الدرب ، ولا شهادةُ التخرج أيقونةً تزيّن الصدور    أو لوحة تجملّ الجُدر وانما هو مفرق ومعلم.... البدء بادوار طارفة وولوج دروبٍ جديدة يُترجم فيها العلم الى عمل ويتكامل فيها بناء الشخصية الذاتية الطامحة دوماً الى

     الارتقاء بمستوى العطاء، والمتطلعة ابدا الى الاحتكام الى العقل في الحكم واتخاذ القرار ، والتي يعتمل في وجدانها نزوع لا نهائي الى كل ما هو حق وخير وجمال.  فهنيئاً

     لكن دور الام المنتمية فالأمومة ضمانة ديمومة المجتمع واستمرارِ الحياة وهنيئاً لكنَ دور المواطنة الواعية تتمثل مختلف الكمالات الانسانية. وسلام عليكن من كلية تحملن     

     اسمها بقدر ما خطته أياديكن حروفاً وجملاً وتمريناتٍ تشع علماً يستضاء به ويُؤنس إليه ويَصنع نموذجاً قويماً للحياة . وسلام عليكن من الأمهات وقد حملنكن وهناً على وهن يرعين الطفولة ويرقبن يوم التخرج وولوج فضاءات الحياة . وسلام عليكن من الآباء وقد تحقق فيكن الأملُ بتبوء مقعد في مواكب التخرج والفرح .

 

أيتها الامهات... أيها الآباء

  هنيئاً لكم هذا الصبح الذي انبلج بنعمائه وفاقاً لكدكم وجهدكم وتضحياتكم عبر السنين. وهنيئاً لكم بنات لا يقلن لكم أف ولا ينهرنكم ولا يقلن لكم الا قولا كريما.

أيها الحفلُ الكريم

إنني ختاماً لأتوجه بالشكر والتقدير لصاحبة الفضل المعلى في هذا الجهد الكبير صاحبةِ السمو الملكي الأميرة ثروت الحسن المعظمة الرئيسة الفخرية لجمعية الشابات المسلمات التي رأست مجلس أمناء الكلية منذ نشأتها والتي رأت أن تسلمك يا سمو الاميرة الراية وتستودعك مسؤولية رعاية الكلية والنهوض بها واثراء منطوياتها ، كما اتوجه بالشكر لجامعة البلقاء التطبيقية وللجامعة الأردنية وللقوات الاردنية المسلحة ولاعضاء مجلس أمناء الكلية وللهيئة الإدارية لجمعية الشابات المسلمات ولأعضاء الهيئتين التدريسية والادارية النصيبُ الوافرُ من الشكر والتقدير ولا يسعني إلا أن أشكر لكل من شاركنا هذا الحفلََ حضورهَ الكريم